الرئيسية » أماكن جذب سياحية »  

المحكمة العثمانية

يعد مبنى المحكمة العثمانية أحد أقدم وأروع المباني التاريخية في مدينة رام الله ويتميز بهندسة معمارية تقليدية مميزة. فقد تم إنشاء المبنى في الأصل كمنزل فاخر تقطنه عائلتا قسيس وحبش. وفي وقت لاحق في عام 1883، أسست جمعية الأصدقاء (الكويكرز) عيادة طبية في المبنى. وفي عام 1902، عينت الحكومة العثمانية أحمد مراد حكيم حاكمًا للمنطقة، وهو الذي أنشأ المحكمة في المبنى. وقد احتلت المحكمة العثمانية موقعًا مركزيًا في البلدة القديمة وعينت قضاة للصلح وقضاة شرعيين. وبعد نكبة عام 1948، أصبح المبنى مقرًا لعدد من عائلات اللاجئين، ثم استخدم معصرة للزيتون حتى عام 1967 ليستخدم بعد ذلك كمخمر للموز.

 

اشترت بلدية رام الله المبنى في عام 2002 وقامت بترميمه وتحويله إلى مكان صالح للاستخدام بالتعاون مع مركز رواق وشركاء آخرين. وفي الوقت الحالي، يشتمل مبنى المحكمة على مكتبة للأطفال يتوفر فيها حوالي 8000 كتاب وقرص مدمج (سي دي)، والتي تم توفيرها بالتعاون مع دور نشر رائدة ومكتبات بارزة ومتخصصة في أدب الأطفال. وتُدار مشاريع الشباب التي ترعاها البلدية حاليًا من خلال المحكمة العثمانية مثل المجلس البلدي لأطفال رام الله، وماراثون رام الله، ومهرجان نوار نيسان، ومهرجان "يلا ع الحديقة" للأطفال. كما تستضيف قاعة المحكمة ورش عمل منتظمة لتعليم الأطفال الفن والموسيقى وحل المشكلات والطهي وغير ذلك الكثير.





إتصل بنا

بلدية رام الله

هاتف: 00970 2 294 5555 ex.123

بريد الكتروني: tic@ramallah.ps

ramallahtouristcenter

الرقم المجاني:1800 10 11 01

All Rights Reserved © 2020
Site By