الرئيسية » أشياء ينبغي ان تراها و تفعلها » البلدات والقرى المجاورة »  

بلدة الطيبة

على السفوح الشرقية لجبال فلسطين، وعلى قمة ترتفع 915 متراً فوق سطح البحر، تطل بلدة الطيبة الفلسطينية على مشهد ساحر لغور الأردن، وأفق تزينه ليلا أضواء مدينة عمان شرقاً، وأضواء القدس غرباً، ونهاراً زرقة البحر الميت جنوباً، جميعها في لوحة طبيعية واحدة تحيط كالطوق بخضرة تلالها المكسوة بالزيتون حتى أطراف منازلها الحجرية، تبزغ من وسطها أبراج أجراس الكنائس، من حول القمة المتوجة ببيوت البلدة القديمة.

الطيبة التي ذكرها الإنجيل باسم "أفرام"، بلدة تزخر بالعراقة والأصالة، يمكن للزائر أن يلمسها في مواقعها الأثرية، الشاهدة على تاريخها وثقافة أهلها الحية، في ظل جوها المعتدل وطبيعتها الخلابة. ولعل أهم معالم الطيبة كنيسة الخضر الأثرية، التي يعود بناؤها إلى القرن الرابع الميلادي. موقع يشمل بين أسواره لوحات الفسيفساء والأعمدة التاريخية وتيجانها المزخرفة بالنقوش، التي يمكن للزائر في ثناياها أن يتعرف على التقاليد الفريدة والحية حتى يومنا هذا في أرجاء الكنيسة التاريخية.

ووسط البلدة القديمة، يمكن زيارة أسوار القلعة الصليبية المعروفة بالبوبرية، حيث استقر القادة الإفرنج الذين حكموا المنطقة إبان الحملات الصليبية. وبالإمكان رؤية السور القديم الذي أحاط بالبلدة من خارج القلعة، والقنطرة التي تعبر منه إلى قلب البلدة القديمة، والمعروفة باسم "زقاق المسيح" حيث يروي التقليد المحلي أنه مقام على النقطة التي دخل منها السيد المسيح إلى البلدة حين زارها. ويمكن للمتجول في أروقة البلدة القديمة أن يستمتع بالفن المعماري الفريد للعلالي والبيوت التاريخية والأدراج والأزقة، المشكلة معاً لوحة القرية الفلسطينية الجميلة.

وفي الطيبة عدد من مسارات التجوال التي تأخذ السالك في رحلة عبر وديانها الخصبة وكرومها وتلالها، حيث جمال الطبيعة ومتعة الاستكشاف. كما فيها من المرافق والمطاعم والنزل ما يوفر للزائر الراحة والاستجمام، والتمتع بالضيافة الفلسطينية الطيباوية الأصيلة.

الطيبة بانتظاركم لتجربة فريدة لا تنسى، في بقعة ساحرة من بقاع فلسطين.





إتصل بنا

بلدية رام الله

هاتف: 00970 2 294 5555 ex.123

بريد الكتروني: tic@ramallah.ps

الرقم المجاني:1800 10 11 01

All Rights Reserved © 2021
Site By